في العقد الأخير تمكن نادي الترجي الرياضي التونسي من تحقيق النجاح المتواصل في بطولة الدوري التونسي حيث توج باللقب سبع مرات خلال العشر سنوات الأخيرة بفضل أدائه المتميز واستقراره الرياضي أصبح الترجي الفريق الأبرز والأكثر تتويجا باللقب في تاريخ البطولة الوطنية في تونس.
وفي الموسم السابق تمكن النجم الساحلي من التتويج بالبطولة مما أضاف إلى تاريخهم الرياضي الحافل بالإنجازات.
لم يكتف الترجي بالتتويج بالدوري فقط بل نجح أيضا في حسم لقب البطولة قبل جولة واحدة من نهايتها في إحدى المواسم بفضل أداء متميز ونتائج مبارياته المثيرة. يلا شوت
رفع الترجي رصيده إلى 23 نقطة من 9 مباريات خلال مرحلة معينة من البطولة ما جعله يتصدر الجدول الترتيبي بفارق كبير في المقابل تجمد رصيد المنافس الرئيسي المنستيري عند النقطة 15 في المركز الثاني ما أكد تفوق الترجي واستحواذه على الصدارة بثبات.
وفي إنجاز آخر بارز وصل الترجي إلى نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا حيث واجه فريق الأهلي المصري بقيادة المدرب البرتغالي ميجويل كاردوزو خسر الترجي في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بهدف نظيف مما حال دون تحقيقه الإنجاز المزدوج بالفوز بكل من الدوري المحلي ودوري أبطال إفريقيا في نفس الموسم.
ومع ذلك، عاد الترجي بقوة ليسدد الخسارة، حيث فاز بمباراة مهمة على اتحاد المنستيري بنتيجة 2-0 في الجولة التاسعة من مرحلة البطولة افتتح النتيجة رودريجو رودريجيز بتسجيله هدفاً في الدقيقة 21 وأضاف أحمد سليمان هدفاً آخر بالخطأ في مرماه في الدقيقة 68، ليؤكد الترجي تفوقه ويبتعد بشكل أكبر في الصدارة.
وبهذا الفوز الكبير توج الترجي بلقب الدوري للمرة الثالثة والثلاثين في تاريخه مما يعزز من مكانته كأبرز الأندية التونسية وأكثرها تتويجا ببطولة الدوري.